الأضحيه؟؟

تكون الأضحيه يوم النحر وهو يوم عيد الأضحي العاشر من ذي الحجه وفيه يضحي المسلم ببهيمة الأنعام،، وواجبه علي كل مسلم قادر علي شراء الأضحيه،،، وللأضحيه شروط وأحكام يجب الألتزام بها من أجل أن تتقبل منه….

◼️الأضحيه :
(بتشديد الياء) هي إحدى شعائر الإسلام، التي يتقرب بها المسلمون إلى الله بتقديم ذبح من الأنعام وذلك من أول أيام عيد الأضحى حتى آخر أيام التشريق، وهي من الشعائر المشروعة والمجمع عليها، وهي سنة مؤكدة لدى جميع مذاهب أهل السنة والجماعة الفقهيه الشافعية والحنابلة والمالكية ما عدا الحنفية فهم يرون بأنها واجبة وقال بوجوبها ابن تيمية وإحدى الروايتين عن أحمد وهو أحد القولين في مذهب المالكية، ويرى الشيعة بأنها مستحبة استحباب مؤكد. ومن الأحاديث التي دلت على مشروعية الأضحية حديث أنس بن مالك قال: «ضحى النبي صلى الله عليه وسلّم بكبشين أملحين ذبحهما بيده وسمى وكبر، وضع رجله على صفاحهما.» وحديث عبد الله بن عمر قال: «أقام النبي صلى الله عليه وسلّم بالمدينة عشر سنين يضحي.». للأضحية شروط معينة يجب أن تتحقق فيها أولها أن تكون بهيمة الأنعام وهي: الإبل والبقر والغنم، وسن معين لها وغير هذا فتكون الأضحية غير مجزئة، ويشترط أن تكون خالية من العيوب، وأن تكون ملكا للمضحي، وأن لا يتعلق بها حق للغير، وأن يضحى بها في الوقت المحدد، والنية، ويشترط لدى الحنابلة والشافعية التصدق ببعض لحمها وهو نِيء،،،
في الإسلام شأن كبير، فهي من أبواب التقرب إلى الله سبحانه وتعالى وشكره على نعمه الكثيرة، وفيها إطعام وإنفاق وإدخال السرور على الفقراء والمساكين

دليل مشروعيتها. :

والأضحية شرعت بدليل الكتاب والسنة والإجماع: قال تعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾ [الكوثر: 2]. فمن تفسيرها: صل العيد وانحر الأضاحي: البُدن وغيرها. والسنة في ذلك قولية وفعلية؛ فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَنْ كَانَ لَهُ سَعَةٌ وَلَمْ يُضَحِّ فَلا يَقْرَبَنَّ مُصَلانَا)). أخرجه ابن ماجه والحاكم وصححه، وعن أنس قال: ((ضَحَّى النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى وَكَبَّرَ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا)). أخرجه مسلم. وأجمع المسلمون على مشروعيتها.
◼️ شروط الأضحيه :

▪️ ان تكون من بهيمة الأنعام ؛

~ الأبل
~البقر
~ الغنم ( ضأنها ومعزها )

▪️ان تكون محدده العمر المعتبر ؛

  • الأبل : خمس سنيين (5) 🐪
  • البقر : سنتين… ( 2 ) 🐄
  • الضأن : سته أشهر… ( 6 ) 🐑
  • الماعز : سنه… (1 ) 🐐

▪️ان تكون خاليه من العيوب في الأجزاء…
كا العرجاء الباين عرجتها والعوراء الباين عورها والمريضه الباين مرضها …والعجفاء التي ليس لها عقل من ضعفها وهزالها…

▪️أن تذبح بالوقت المحدد أي من بعد صلاة عيد الأضحي والخطبه الي غروب شمس أخر أيام التشريق
أي 13 ذي الحجه…

▪️ان تكون ملكا للمضحي وليست مرهونه او مسروقه ..
▪️يجوز أن يتشارك في الأضحيه ،،بالنسبه للأبل والبقر ،،
مثلا سبعه اشخاص لكل واحد منهم سبع تقسم بالتساوي…
وأفراد الأضحيه في الضأن والماعز… مثلا لكل مضحي واحده فقط،، ولا يجوز المشاركه فيها….


◼️ ماذا يقول ويفعل المضحي عند ذبح الأضحية :

▪️مستحبات ذبح الأضحية :

  • ان يذكر اسم الله عليها..
  • ان توضع علي جنبها الأيسر
    وتذبح باليد اليمني…
  • أن يشهد اهل البيت ذبح الأضحية ..
  • ان تحد الشفره قبل الذبح، حتي يسهل ذبحها سريعا…
  • ان يقول المضحي اللهم هذا منك واليك فتقبله مني،…
  • أن توجهه للقبله اثناء الذبح..
  • يستحب الأكل من لحم الأضحيه وأن تقسم أثلاثا ،ثلث، للاكل ،وثلث هديه وثلث صدقه..
  • لا يجوز أن يعطى الجزار شيئا من الأضحية –كجلدها- مقابل أجره، كما لا يجوز بيع شيء من الأضحية . فعَنْ عَلِىٍّ بن أبي طالب رضي الله عنه قَال: ((أَمَرَني رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ أَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ وَأَنْ أَتَصَدَّقَ بِلَحْمِهَا وَجُلُودِهَا وَأَجِلَّتِهَا وَأَنْ لاَ أُعْطِي الْجَزَّارَ مِنْهَا، قَالَ: نَحْنُ نُعْطِيهِ مِنْ عِنْدِنَا)). أخرجه مسلم . و بذلك تكون الهبة للجزار جائزة .كما قال ابن قدامة في المغني: لأن دفع جزء منها عوضاً عن الجزارة كبيعه، ولا يجوز بيع شيء منها،،
    ويستحب ان يذبح المضحي أضحيته بنفسه…

◼️السنة لمن أراد أن يذبح الأضحية أن يقول عند الذبح :

بسم الله ، والله أكبر ، اللهم هذا منك ولك ، هذا عني ( وإن كان يذبح أضحية غيره قال : هذا عن فلان ) اللهم تقبل من فلان وآل فلان (ويسمي نفسه) .

والواجب من هذا هو التسمية ، وما زاد على ذلك فهو مستحب وليس بواجب .

روى البخاري (5565) ومسلم (1966) عَنْ أَنَسٍ قَالَ : ضَحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا .

وروى مسلم (1967) عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ فَقَالَ لَهَا يَا عَائِشَةُ هَلُمِّي الْمُدْيَةَ (يعني السكين) ثُمَّ قَالَ اشْحَذِيهَا بِحَجَرٍ فَفَعَلَتْ ثُمَّ أَخَذَهَا وَأَخَذَ الْكَبْشَ فَأَضْجَعَهُ ثُمَّ ذَبَحَهُ ثُمَّ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ ثُمَّ ضَحَّى…

وفي روايه اخري قال،

(بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك ، اللهم هذا عني وعن أهل بيتي فعندما ضحي النبي ” قال بسم الله والله أكبر هذا عني وعمن لم يضح من أمتي “)
صحيح الترمذي…

شاهد أيضاً

الداعيه عبدالرحمن السميط ،،رجل باأمه

15/أغسطس /2013 م مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ …