الرئيسية / اخبار العالم / مامصدر فايروس… كورونا…؟؟؟

مامصدر فايروس… كورونا…؟؟؟

من أين أتى … ؟؟؟؟؟

فيروس “كورونا” الخطير ؟
Corona virus

من المعتقد أن السلالات التي تسببت في مرض “سارس” و”ميرس” والمرض المتفشي حالياً لم يكن مصدرها البشر، بل الحيوانات.

ورغم أن الحيوانات تحمل فيروسات عدة خطيرة، فمن غير المعتاد أن تنتقل إلى البشر.

ويقول البروفيسور أندرو إيستون، وهو من كلية علوم الحياة بجامعة واريك، إنه “في معظم الحالات، يوجد حاجز، ولا يستطيع الفيروس عبوره”.

ويضيف: “لكن في بعض الأحيان إذا تعرض الجهاز المناعي لشخص ما للضعف، أو إذا ظهرت بعض العوامل المهمة الأخرى التي من شأنها أن تتيح للفيروس فرصة للهجوم، فقد يصاب الشخص بمرض يسببه هذا الفيروس”.

وغالبا ما يبدأ الخطر مع طفرة غريبة.

ويشير إيستون إلى أنه “عادة ما يتعين على الفيروسات أن تغير من نفسها بطريقة ما لتحصل على فرصة النمو بشكل صحيح في جسد العائل الجديد”.

2⃣لماذا يعد فيروس “كورونا” المنتقل من كائنات حية أخرى خطيرا؟

يقول البروفيسور إيستون: “عندما ينتقل فيروس من سلالة إلى أخرى، لا يمكنك التنبؤ مسبقًا بما سيفعله، لكن من المألوف إنه إذا وجد عائلا جديدا قد يصبح شديد الخطورة في مراحله المبكرة”.

وذلك لأن جهازنا المناعي لم يختبر مواجهة هذه السلالة الجديدة من قبل، وبالتالي يمكن أن نكون ضعفاء للغاية عندما ينتقل فيروس كورونا فجأة من الحيوانات إلى البشر.

وهناك مشكلة مماثلة عندما تعبر سلالات الأنفلونزا من الطيور إلى البشر.

3⃣ويُعتقد أن أسوأ تفش للأنفلونزا على الإطلاق، حدث ما بين (1918-1919)، كان مصدره الطيور، وقتل ما يصل إلى 50 مليون شخص.

وليس هناك ما يشير إلى أن فيروس “كورونا” الحالي سيكون مميتاً، لكن تاريخ الأوبئة الناتجة عن فيروس ينتقل من الحيوانات إلى البشر يسبب قلقًا بالغًا للمجتمع الطبي.

4⃣هل يمكن لفيروس “كورونا” أن ينتشر بسرعة؟

الخبر الجيد هو أنه ليس من المعتاد – في البداية على الأقل – أن ينتقل فيروس إنسان لآخر بعدما انتقل أولا من الحيوانات إلى البشر.
ويمكن لذلك أن يتغير بسرعة، وعندما يحدث ذلك، قد يصبح الموقف خطيراً للغاية.

ويشرح البروفيسور إيستون: “احتمال حدوث طفرة في فيروسات مثل كورونا مرتفع إلى حد ما”.

وأي تغيير آخر في الفيروس يمكن أن يسمح له بالانتشار من شخص لآخر، مما يعني أنه سينتشر على نطاق أوسع بكثير.

وحصل ذلك مع انتشار المرض في الصين حالياً، ولهذا السبب تم اتخاذ تدابير لمكافحة انتشاره.

ويقول إيستون: “إذا كان ينتقل إلى شخص ما، على سبيل المثال، يعاني من ضعف المناعة، فقد يكون السبب في ذلك أن لديهم حالة مرضية تجعلهم أكثر عرضة للإصابة”.

5⃣كيف يمكن التعامل مع تفشي فيروس كورونا؟
الخبر السيء أن الدواء غالباً ليس هو الحل.

ويحذر البروفيسور إيستون: “هناك عدد قليل جداً من الأدوية الناجحة في مكافحة الفيروسات”.

لكن هناك تدابير أخرى يمكن اتخاذها، ومن بينها أشياء بسيطة مثل غسل اليدين واستخدام المناديل.

ويقول إيستون “النظافة الأساسية هي شيء جيد للغاية. إنها تحمي من كل شيء، وربما تكون السلاح الوحيد المتاح في الوقت الحالي، لأنه لن يكون لدينا أي أدوية لهذا الفيروس في المستقبل القريب”.

وبصرف النظر عن إجراءات الوقاية، فإن كيفية تعامل السلطات مع الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس أمر بالغ الأهمية.

ويقول إيستون: “الجانب الآخر هو تحديد الأشخاص المصابين في أسرع وقت ممكن حتى يمكن مساعدتهم، والتعامل معهم بشكل مثالي بطريقة تقلل من احتمال انتشار العدوى”.

ولحسن الحظ، ففي أعقاب التفشي السابق لفيروس “سارس” اتخذت إجراءات على الصعيد الدولي لمكافحة الفيروس.

ويشير إيستون: “لقد رأينا ذلك عدة مرات، لذلك تتخذ بعض التدابير، وعندما يكون من الضروري اتخاذ قرار، يتخذ بشكل أسرع”.

ويأمل الوسط الطبي في جميع أنحاء العالم في أن تساعد الدروس المستفادة من التفشي السابق لفيروسات مماثلة لـ”كورونا” في التعامل مع الفيروس الحالي وأي حالات تفشي أخرى مستقبلية.

الحمضيات تعتبر احد اقوي المضادات لمكافحة الفيروسات
ورفع مناعة الجسم
  • أطعمة تعزز جهازك المناعي*

قد يساعدك تناول بعض الأطعمة في الحفاظ على جهازك المناعي قويًا، وبالتالي قد يقيك من بعض الأمراض منها نزلات البرد الشتوية والانفلونزا. تعرف فيما يلي على أطعمة التي باستطاعتها أن تعزز جهازك المناعي:

1-  الثوم

يعرف الثوم بقدرته على مكافحة العدوى، محاربة الفيروسات، البكتيريا والفطريات.

وقد يساعد الثوم أيضا على خفض ضغط الدم وإبطاء تصلب الشرايين.

يبدو أن خصائص تعزيز الثوم في جهاز المناعة تأتي من التركيز المكيف للمركبات المحتوية على الكبريت، مثل الأليسين.

2- الحمضيات

تتميز الحمضيات بغناها بفيتامين C وهي تشمل: الجريب فروت، البرتقال، اليوسفي، الليمون والكلمنتينا وغيرها.

ومن المعروف ان فيتامين c يساعد على تقوية جهاز المناعة، ويعتقد أنه يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء، التي تساعد على مكافحة العدوى. ويلجأ له الكثير من الأشخاص لعلاج البرد والزكام.

بما ان جسمنا لا ينتج أو يخزن فيتامين C، فأنت بحاجة إليه يومياً من أجل الحفاظ على صحتك.

3- البروكلي والسبانخ

البروكلي غني بالفيتامينات والمعادن، خاصة الفيتامينات A ،C و E، فضلا عن العديد من مضادات الأكسدة الأخرى والألياف، وهو واحد من الخضار الأكثر صحة، يوصى بطهيها بأقل قدر ممكن للتمتع بالفائدة.

اما السبانخ فهي تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة وبيتا كاروتين، والتي قد تزيد من قدرة مكافحة العدوى في جهاز المناعة لديك.

وكما هو الحال مع البروكلي، تكون السبانخ أكثر صحة عند طهيها بأقل قدر ممكن حتى تحتفظ بالمغذيات. ومع ذلك، يعزز الطهي الخفيف من فيتامين A ويسمح بنقل العناصر الغذائية الأخرى من حمض الأكساليك.

4- الفلفل الأحمر

يحتوي الفلفل الأحمر على ضعف فيتامين (c) الموجود في الحمضيات. كما أنه مصدر غني للبيتا كاروتين.

إلى جانب تعزيز نظام المناعة لديك، قد يساعد فيتامين c في الحفاظ على صحة الجلد. بيتا كاروتين يساعد في الحفاظ على نظافة بشرتك وجلدك.

5- الزنجبيل

قد يساعد الزنجبيل في تقليل الالتهاب، والذي يمكن أن يساعد في الحد من التهاب الحلق وأمراض الالتهابات الأخرى. قد يساعد الزنجبيل أيضًا في تخفيف الغثيان.

قد يساعد الزنجبيل في تخفيف الألم المزمن وقد يمتلك خصائص خفض الكوليسترول.

6- اللوز

يحتوي اللوز على فيتامين (D) الذي يعتبر مفتاح نظام المناعة الصحي. إنه فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهذا يعني أنه يحتاج إلى امتصاص الدهون بشكل صحيح.

المكسرات، مثل اللوز، مليئة بالفيتامين ولديها أيضًا دهون صحية. وهو ايضا يمنع نزلات البرد ويعمل على مكافحتها.

7- الكركم الهرد

هذه التوابل المريرة ذات اللون الأصفر الزاهي قد تم استخدامها لسنوات كمضاد للالتهابات في علاج كل من التهاب المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدي.

أيضا، أظهرت الأبحاث أن تركيزات عالية من الكركمين، والتي تعطي الكركم لونه المميز، يمكن أن تساعد في تقليل الضرر الناجم عن ممارسة الرياضة.

8- الدواجن

عندما تكون مريضًا، يكون حساء الدجاج أكثر من مجرد طعام جيد مع تأثير الدواء الوهمي. يساعد على تحسين أعراض البرد ويساعد أيضًا على حمايتك من الإصابة بالمرض في المقام الأول.

الدواجن، مثل الدجاج والديك الرومي، غنية بفيتامين ب 6.

يلعب فيتامين ب 6 دورا مهما في العديد من التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم. كما أنه حيوي لتشكيل خلايا الدم الحمراء الجديدة والصحية.

يحتوي المرق المصنوع من عظام الدجاج المغلي على الجيلاتين، الكوندرويتين وغيرها من المواد الغذائية المفيدة لشفاء الأمعاء ويكسبك الحصانة.

9- الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على الفلافونويد، وهو نوع من مضادات الأكسدة. ويحتوي على مستويات عالية من إيبيغالوكاتيشين غاليت (EGCG)، أحد مضادات الأكسدة القوية. وقد ثبت ان EGCG يعزز وظيفة جهاز المناعة.

يعتبر الشاي الأخضر أيضًا مصدرًا جيدًا للحمض الأميني L-theanine. وقد يساعد في إنتاج مركبات مكافحة الجرثومة في خلايا T الخاصة بك

شاهد أيضاً

الحياة تبدأ من هنا-الحلقه الثانيه[البحث عن الذات؟؟ ]

الكاتبه / أينا الحياني إبحث عن ذاتكاعطي نفسك الفرصه أن تجد ذاتك …يلزمك دقائق من …