الرئيسية / الصحة / هل تشتكي من القولون .. إليك الأسباب وطرق الوقاية والعلاج

هل تشتكي من القولون .. إليك الأسباب وطرق الوقاية والعلاج

آلام القولون حالة مرضية مزعجة، قد تأتي بشكل عارض أو تستمر طويلًا ويصاحبها أعراض، مثل انتفاخ البطن وإسهال أو إمساك.. فما أسبابها؟

ما هو القولون؟ القولون هو جزء من الأمعاء الغليظة الموجودة بالجهاز الهضمي، والذي يأتي دوره بعد تكسير الطعام الموجود بالمعدة فيتم امتصاصه من قبل الأمعاء الدقيقة، ثم تمر المواد الغذائية غير القابلة للهضم إلى القولون الذي يعتبر مسؤولاً عن امتصاص المتبقي من المياه والأملاح والفيتامينات وأي عناصر غذائية أخرى، ثم تكثيفها في صورة صلبة على شكل براز، ويمرر البراز من القولون إلى المستقيم حتى يتم اخراجها، وفقًا لموقع healthline. أعراض آلام القولون: – آلام أو مغص بالمعدة. – إمساك. – إسهال. – انتفاخ. – غازات. – تشنج. – إعياء وميل إلى القيء. أسباب آلام القولون: القولون عرضة دائمًا لالتهابات والاضطرابات، والتي تحدث غالبًا بسبب: – أنظمة الرجيم أو الدايت التي تهدف لفقدان الوزن. – الضغط العصبي والتوتر. – الروتين اليومي. – تناول بعض الأدوية. القولون الصحي سيقوم بدوره بكفاءة عالية وهو أن يزيل جميع المواد والعناصر الضارة من جسمك، في المقابل القولون غير الصحي أو الذي يشوبه شيء سوف يسبب مجموعة من الأمراض التالية: – التهاب القولون التقرحي: يسبب آلم في القولون السيني “الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة المؤدية إلى المستقيم”. – مرض كرون: يسبب ألم حول “سرة” البطن أو أسفل الجانب الأيمن من البطن. – التهاب الأمعاء. – متلازمة القولون العصبي. – سرطان القولون والمستقيم. علاج آلام القولون: وقدرت مؤسسة سرطان القولون أن يزداد خطر الإصابة بالقولون بنسبة 75% وهو ثالث نوع سرطان خطورة في الولايات المتحدة، كما أفادت أنه يمكن الوقاية من آلام القولون بمجرد تغير في النظام الغذائي المتبع. النظام الصحي للوقاية من آلام القولون: أولًا: التقليل من تناول أطعمة معينة – اللحوم الحمراء. – الأطعمة المقلية. – السكر المكرر والكربوهيدرات المعالجة. – الكحوليات. – القهوة. ثانيًا: تغيير الروتين الغذائي اليومي: القضاء على بعض العادات غير الصحية التي تتبعها يوميًا مثل: التدخين، الجلوس لفترات طويلة، ضرورة وجود بيئة عمل مستقرة. ثالثًا: الأدوية التي تتناولها: يجب أن تراجع جميع الأدوية التي تتناولها بشكل يومي، مع طبيبك المختص ومن الأفضل التوقف عن استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الأسبرين، ايبوبروفين لأنها يمكن أن تحفز أو تزيد التهاب بطانة الأمعاء. رابعًا: أهمية الألياف: يجب تناول كمية كبيرة من الألياف يوميًا لأنها تحفز عملية إخراج المواد السامة والنفايات من الجسم، كما تحد من الشعور بالإمساك والالتهابات التي تحدث، وجود كمية كافية من الألياف يسهل عملية إخراج البراز بدلا من أن يكون صعبا ومؤلما، و يقلل خطر الإصابة بـ( الفتق- البواسير- سرطان القولون- السمنة- توسع الأوردة- ضغط الدم المرتفع)، تتعدد مصادر الألياف ويمكن الحصول عليها من الخضروات والفاكهة والقمح. خامسا: المياه ضرورية: جفاف الجسم يمكن أن يصيبك بصلابة البراز والشعور بالألم عند خروجه، وأوصى الباحثون بضرورة تناول ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًا لتجنب كل هذه المضاعفات. سادسًا: ممارسة التمارين الرياضية: الضغط العصبي والإجهاد والتوتر عوامل تساهم في زيادة أعراض القولون، لذلك يجب المحاولة دائمًا للاسترخاء من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية

شاهد أيضاً

علاج سرعة القذف بالأعشاب!!!

كشفت دراسة علمية حديثة بجامعة كريتون عن معلومات جديدة ومثيرة بشأن زيت القرنفل ودوره فى …