الرئيسية / الادب والشعر / الكوب المغرور

الكوب المغرور

قال الكوب المغرور :

الزجاجي الفارغ لطبق الخزفي الذي استقر تحته :
لست افهم لماذا تحشر نفسك تحتي؟؟ انا الذي احفظ المشروبات الساخنه او البارده فماذا تفعل انت ؟؟انت قطعه زايده يحسن الاستغناء عنها…
وبعد قليل امتدت يد واخذت الكوب الي منضدة قريبه وامتلا الكوب بالشاي الساخن ثم اطبقت عليه اصابع صغيره لصبي في الثامنه من عمره…ما ان رفع الصبي الكوب حتي لسعته الحراره الشديده وبغير تفكير افلتت الاصابع الصغيره الكوب وسقط علي الارض وتحطم مائه قطعه ….
نظر الطبق الي بقايا الكوب وتنهد في اسف وقال: لو كنت انا الذي احملك الان لما شعرت الاصابع بالحراره ومن الغريب انني لم اشكوا ابدا من عملك لقد كنت تخشي ان احصل علي شي ولو قليل من تقدير الناس او اهتمامهم فكانت النتيجه انك فقدت حياتك كلها !!!

الغني والكوب
اشتهر احد الأغنياء في مدينته بالكرم الشديد,خاصة مع الفقراء والمساكين و كان ذا مال وفير,
ولكن كانت له عادتان سيئتان فقد كان يتفاخر على المساكين وهو يعطيهم الصدقات ,فا اذا طلب منه
احدهم درهماً كان يقول له بصوتً عالي امام الناس : درهم واحدً؟! انا لا اعطي احداً درهماً فقط
خذ هذه عشرة دراهم وكان ايضاً يمن على الفقراء بعد ان يعطيهم الصدقات فمثلا اذا مر على فقير
كان قد اعطاه صدقه يقول له امام الناس:ماذا فعلت ايها الرجل بالمال الذي اعطيته لك؟ هل حللت
مشاكلك به؟ ولذلك كان الفقراء يكرهونه رغم انه يتصدق عليهم, وكان يتامنون لو يكف..عن حليت مشاكلك به….؟؟؟
ولم يكف عن هذه العاده السيئه, ولكنه لم يعدل عنها بل استمرا يتباها امام الناس بما يملك وبما يعطي الفقراء والمساكين من اموال……..
فقرر احد الظرفاء ان يلقن هذا الغني درساً لا ينساه ابدأً ويعلمه ان ما يفعله ليس صحيحً بل يعد خطأ كبيرأً
وسوف يضيع ثوابه…
جلس هذا الظريف ذاتَ يوم في الطريق الذي يمر بها الغني, وارتداَ كيساً بالياً ووضع امامه كوباً صغيراً☕
فارغاً , واخفاء جزء منهُ في التراب ……
وانتظرا الظريف وقتاً يسيراً وعندما مر الغني امامه قال له : يا اخى العرب هل يمكن ان تضع لي,
درهماً في هذا الكوب؟ فضحك الغني وقال: متفاخراً بملئ فيه كعادتهِ درهم ؟! !
لا ايها الفقير سوف املأ
لك هذا الكوب بالدراهم وليس درهما واحدا ونادى على خادمه
ابي ثابت , وامره ان يملئ هذا الكوب بالدراهم , فضل الخادم ان يضع درهماً ورأ اخر حتى وضع مئهَ درهم !!
ولكن الكوب لم يمتلى ثم امسك كيس الدراهم وافرغه كله في الكوب دون فائدة , فقال له الظريف: الكوب لم يمتلى يا سيدي , فأجابه الغني : وانا اموالي نُفيذت ! واصبح ملئه و امره عباً ثقيلأ
فقال الظريف:
هل تعلم لماذا ؟! ثم رفع الظريف الكوب ,فوجده الغني مثقوباً من اسفله وقد حفر تحته ..
حفره عميقه , ثم قال الظريف: لقد ابتلعت هذه الحفره كل امولك , كذلك التباهي والتفاخر لم ينفعك
وسوف يبتلع اجرك وثوابك , ثم رد اليه امواله ….
فهم الغني الدرس فارائ هدى وضيائ في ذلك الموقف….وتعلم درسا لن ينساه ابدا…..
وتذكر قوله تعالى:{{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ
يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ}

شاهد أيضاً

قصيدة أكثر من رائعة بعنوان(ميقات القلوب )

سَافَرْتُ نَحْوَكَ… كَيْ أَرَاكَ وَأَسْمَعَكْمُضْنَاكَ… وَدَّعَ قَلْبَهُ… مُذْ وَدَّعَكْ!!! دُنْيَايَ… مَا دُنْيَايَ…؟! أَيُّ حَلاوَةٍلِكُؤُوْسِهَا… إِنْ …